كيفية غسل الجنابة ، بعد ممارسة العادة السرية او ممارسة الجنس
كيفية غسل الجنابة ، بعد ممارسة العادة السرية او ممارسة الجنس

الكثير من الشباب مدمن والعياذ بالله بالعادة السرية ، لذا فأولا أسئل الله إيانا و إياكم .
إذن فبعد ممارسة العادة السرية أو ممارسة الجنس الطبيعي (العلاقة الحميمية) يكون لزاما علينا القيام بما يسمى ب "غسل الجنابة"
  1. إذن فما هو إغتسال الجنابة ؟
  2. وكيف نقوم بغسل الجنابة بعد ممارسة العادة السرية ؟
  3. وكيف نقوم بغسل الجنابة بعد ممارسة الجنس ؟
  4. كيفية غسل الجنابة في رمضان ؟
  5. كيفية غسل الجنابة للرجل ؟
  6. كيفية غسل الجنابة عند السنة ؟
  7. كيفية غسل الجنابة للمراة ؟
  8. كيفية غسل الجنابة والحيض معا ؟
  9. كيفية غسل الجنابة اسلام ويب ؟
  10. كيفية غسل الجنابة المجزئ ؟
  11. كيفية غسل الجنابة للمريض ؟
  12. كيفية غسل الجنابة في نهار رمضان ؟
  13. كيفية غسل الجنابة في شهر رمضان ؟
  14. كيفية غسل الجنابة ؟
غسل الجنابة بالصور

معنى غسل الجنابة :


إن معنى الجنابة لغة ما هو ضد القرب والقرابة، وقال النووي:" تطلَق الجنابة في الشرعِ عَلَى مَنْ أَنزل الْمني، وعلَى من جامع، وسمِي جنبا؛ لأنه يجتَنب الصلاَةَ والمسجدَ والقراءةَ ويتباعد عنها "، وفي نهاية المحتاج:" الْجَنَابَةُ شَرْعًا أَمْرٌ مَعْنَوِيٌّ يَقُومُ بِالْبَدَنِ، يَمْنَعُ صِحَّةَ الصَّلاَةِ، حَيْثُ لاَ مُرَخِّصَ "  وسنذكر في هذا المقال كيفيّة الغسل من الجنابة وأحكامها.

كيفية غسل الجنابة :

الغسل في معناه يعني الطهارة الواجبة بسبب الحدث الأكبر، مثل الجنابة والحيض، أمّا الهيئة التي تتمّ عليها فهي كما يلي: 
 أن ينوي المسلم الاغتسال بقلبه، وذلك دون أن ينطق بالنّية.
 أن يسمّي بقوله:" بسم الله ".
 أن يتوضّأ وضوءاً تامّاً وكاملاً.
أن يحثو الماء على رأسهن فإذا أتمّ روايته أفاض عليه الماء ثلاث مرّات أُخر.
 أن يغسل سائر بدنه جميعاً.
 وقد ورد أنّ للغسل من الجنابة صفتين، هما: 
 الغسل الواجب: وهو الغسل الذي من قام به أجزأه، وارتفع حدثه، وهو ما جمع النّية وتعميم الجسد بالماء. 
الغسل الكامل: وهو الغسل الذي يجمع بين الواجب والمستحبّ، وهو أن يغسل كفّيه قبل البدء، ثمّ يفرغ بيمينه على شماله، ويغسل فرجه، ثمّ يتوضّأ وضوءه للصلاة، وله أن يؤخّر غسل رجليه، ثمّ يفيض الماء على شعره ثلاث مرّات، حتى يرتوي كله، ثمّ يفيض الماء على جانبه الأيمن، ثمّ على جانبه الأيسر، ودليله ما جاء في الصّحيحين من حديث ابن عباس، عن خالته ميمونة ـ رضي الله عنهما ـ قالت:" أدنيت لرسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - غسله من الجنابة، فغسل كفّيه مرّتين أو ثلاثاً، ثمّ أدخل يده في الإناء، ثمّ أفرغ به على فرجه وغسل بشماله، ثمّ ضرب بشماله الأرض، فدلكها دلكاً شديداً، ثمّ توضأ وضوءه للصلاة، ثمّ أفرغ على رأسه ثلاث حفنات ملء كفّه، ثمّ غسل سائر جسده، ثمّ تنحّى عن مقامه ذلك، فغسل رجليه، ثمّ أتيته بالمنديل فردّه.

كيفية غسل المرأة من الجنابة :


أما صورة اغتسال المرأة من الجنابة فتتلخص بالآتي:
تبدأ المرأة بغسل فرجها غسلاً جيداً،
ثم تغسل يديها بعد غسل فرجها غسلاً جيداً أيضاً،
ثم تتوضأ وضوءها للصلاة،
بمعنى: أنها تتمضمض وتستنثر أي: تدخل الماء في أنفها ثم تنثره، ثم تغسل وجهها ثلاثاً أو مرتين أو مرة، ثم تغسل يديها إلى المرفقين ثلاثاً أو مرتين أو مرة، فكل ذلك جائز، ثم تمسح على رأسها وتؤخر غسل رجليها،
ثم بعد ذلك تغسل شقها الأيمن، ثم تغسل شقها الأيسر،
ثم تصب الماء على سائر جسدها
. ويستحب لها قبل بداية الغسل -أي: بعد الوضوء مباشرة- أن تدلك رأسها تدليكاً شديداً حتى يصل الماء إلى أصل رأسها،
ثم تفعل ما ذكرناه من غسل شقها الأيمن، ثم تتبع الأيسر، ثم تتنحى فتغسل رجليها،
وهذا الذي ذكرناه ليس عليها بواجب إنما هو مستحب، بمعنى: أن المرأة إذا دخلت تحت (الدش) مباشرة وعممت جسمها بالماء مع رأسها أجزأ ذلك عنها، أي: كفاها وأزال عنها جنابتها مادامت نوت رفع الجنابة بذلك؛
وهذا لأنه قد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أنه صلى فلما انقضت صلاته رأى رجلاً معتزلاً قال: ما لك يا فلان! لم تصل معنا؟ قال: يا رسول الله! أصابتني جنابة ولا ماء، فقال عليه الصلاة والسلام: إنما كان يكفيك التيمم، ثم لما جاء ماء إلى النبي صلى الله عليه وسلم أعطاه ذنوباً من ماء -أي: دلواً من ماء- فقال: خذه فأفرغه على نفسك) ولم يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ.
فعلى هذا نقول: إن وضوء المرأة قبل غسلها من الجنابة ليس بواجب عليها، إنما هو مستحب إن فعلته أثابها الله سبحانه وتعالى وأعطاها على ذلك حسنات، وإن لم تفعله فليست بآثمة، وغسلها كاف ومجزئ مادامت عممت الرأس والجسم بالماء. هذا ولا يلزم أن تنقض المرأة ضفائرها عند غسلها من الجنابة؛ وذلك لما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت
: (قلت: يا رسول الله! إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه لغسل الجنابة؟ قال: لا؛ إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات، ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين)،
ولحديث عائشة رضي الله تعالى عنها أيضاً الذي أخرجه مسلم في صحيحه:
(أن عائشة بلغها أن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما يأمرالنساء إذا اغتسلن أن ينقضن رءوسهن -تعني: ينقضن ظفائر الرءوس- فقالت -وكانت رضي الله تعالى عنها شديدة الإنكار لمثل هذه المسائل على من خالفها- فقالت: يا عجباً لـابن عمرو هذا! يأمر النساء إذا اغتسلن أن ينقضن رءوسهن! أفلا يأمرهن أن يحلقن رءوسهن! لقد كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد ولا أزيد على أن أفرغ على رأسي ثلاث إفراغات)
  
تعني:
أنها لم تكن تنقض ضفائر رأسها عند الاغتسال من الجنابة رضي الله تعالى عنها. فعلى ذلك: لغسل الجنابة سنن مستحبة، وإن لم تفعل هذه السنن وعممت الجسم كله بالماء مع الرأس والرجلين صح الاغتسال، ولا يلزم المرأة أن تفعل ما تفعله النسوة الموسوسات من إدخال الأصبع في المحل -أعني: في الفرج- عند الغسل أو الوضوء؛ إذ لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دليل يلزم بذلك. والله تعالى أعلم.
للشيخ : (مصطفى العدوي)

ما هي أحكام الجنابة في شهر رمضان؟


للجنابة في شهر رمضان أحكاماً نُشير إليها بإختصار:

لو حصلت الجنابة قبل الفجر سواءً بالجماع أو الاستمناء أو الإحتلام فعلى المُجنب الإغتسال أو التيمم بدل الغُسل بالنسبة لمن تكون وظيفته التييم قبل طلوع الفجر، و يكون صومه صحيحاً.
أما لو تعمَّد عدم الإغتسال حتى طلع الفجر فصيامه باطل، لكن عليه الإمساك عن المفطرات حتى المغرب.
أما لو إحتلم في الليل و لم يستيقظ من نومه إلا بعد طلوع الفجر فصومه صحيح، و لا شيء عليه سوى الغُسل للصلاة كما هو واضح.
أما لو حصلت الجنابة في النهار فإن حصلت بفعل عمدي كالجماع أو الإستمناء فالصوم باطل، لكن يجب الإمساك عن المفطرات حتى الغروب، كما و يجب عليه القضاء و الكفارة أيضاً.
و إن حصلت الجنابة بدون إختياره و إرادته كما لو حصلت حال النوم بسبب الإحتلام في نهار شهر رمضان فالصوم صحيح و لا شيء عليه.
و أما المعذور كالمريض الذي يضر به الماء ، أو فاقد الماء ، أو من ضاق به الوقت للإغتسال يجب عليه المبادرة بالتيمم بدلاً عن غُسل الجنابة قبل الفجر ، ثم يغتسل بعد الفجر، أو بعد إرتفاع العذر، و صومه يكون صحيحاً.


مصدر موضوع : كيفية غسل الجنابة ، بعد ممارسة العادة السرية او ممارسة الجنس
موقع : موضوع بتصرف
موقع : اسلام ويب بتصرف

تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

إعلان أول الموضوع

إعلان تحت صورة الموضوع

إعلان وسط الموضوع

للمزيد من المعلومات والمقالات إظغط على الرابط أسفله

إعلان آخر الموضوع

التعليقات

تعليقات الموقع