المغرب و الجنس ، ماخفي كان اعضم

فتيات المغرب العاريات،بنات من غير ملابس داخلية


أشارت دراسة حديثة حول الدعارة في المغرب إلى أن حوالي 10,9 في المائة من 
عاملات الجنس في طنجة، أجبرن على ممارسة أول علاقة جنسية لهن، فيما ارتفعت النسبة في فاس لتصل إلى 25,7 في المائة.
وكشف التقرير الحديث الصادر عن وزارة الصحة عن وجود ما يقارب 19 ألف عاملة جنس في المغرب، مؤكدا أن العاصمة الرباط تتصدر القائمة بحيث تتواجد فيها 7333 عاهرة، متبوعة بمدن أكادير وطنجة وفاس.
وخلصت الدراسة التي أجريت في دجنبر 2011 ويناير 2012، وشملت عاملات الجنس في أكادير، وفاس، والرباط ،وطنجة، إلى أن أكثر من خمس ممتهنات الجنس لم تستخدمن واقيا ذكريا خلال أول علاقة جنسية لهن.
كما أكدت دراسة حديثة، أن غالبية النساء المغربيات اختبرن أول علاقة جنسية في حياتهن حينما كن في سن المراهقة، وأغلبهن تتراوح أعمارهن ما بين 15 و19 سنة، في حين أن الذكور اختبرن أول تجربة ما بين سن 17 و18 سنة.
وجدير بالذكر، أن الهدف الرئيسي من الدراسة هو تقديم معلومات عن انتشار فيروس فقدان المناعة المكتسبة.
هذا واشرب على إنجاز هذه الدراسة كل من صندوق الأمم المتحدة، والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا والإيدز، وبرنامج التحكم الوطني لمكافحة الإيدز، والمعهد الوطني للصحة
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

إعلان أول الموضوع

إعلان تحت صورة الموضوع

إعلان وسط الموضوع

إعلان آخر الموضوع

التعليقات

تعليقات الموقع