القردة تعيق ثورة المعلومات بالهند


قررت الحكومة الهندية تخصيص أكثر من 18 مليار دولار لتنفيذ برنامج معلوماتي عملاق بهدف تحقيق ثورة لنشر المعلومات في كل الولايات والأقاليم الهندية.
لكن هذه الخطة العملاقة، التي تم تخصيص إمكانيات مادية وبشرية ولوجيستيكية ضخمة لها، تواجه عدة معيقات لعل أبرزها التخطيط السيئ للمدن المزدحمة وانقطاع الكهرباء ووجود القردة.هذه الأخيرة تسببت في تكبيد الدولة الهندية ملايير الدولارات حيث تشكل حجر عثرة أمام عملية تركيب الكابلات المصنوعة من الألياف البصرية التي تتخذ منها طعاما.
ولعل أبرز مثال على ذلك ماوقع ويقع في مدينة “فاراناسي” التاريخية المقدسة، التي يرجع عمرها إلى ثلاثة آلاف عام والتي تعتبر وجهة محببة للكثير من الهندوس المتدينين، حيث تعيش فيها المئات من قردة “الماكاك” التي تتغدى على  الكابلات الممتدة على ضفتي نهر “الغانج”.
وفي تصريح له لوكالة “رويترز” للانباء، قال “إيه بي سريفاستافا”، وهو أحد مهندسي الإتصالات بشركة مكلفة بمد الكابلات بمدينة “فاراناسي”،:”لا يمكننا أن نعدل أي شيء، القرود تدمر كل الأسلاك وتأكلها”.وأضاف:”لقد إضطررنا الى استبدال كل الكابلات بجوار نهر “الغانج”  بعد أقل من شهرين من تركيبها”.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

إعلان أول الموضوع

إعلان تحت صورة الموضوع

إعلان وسط الموضوع


إعلان آخر الموضوع

التعليقات

تعليقات الموقع