المغرب ينتظر 4G.. والأمريكيون يحذرون من سهولة استهدافها
يستعد المغرب لإطلاق خدمات الجيل الرابع 4G، نهاية سنة 2013، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن تقول العرب قديما.

ففي وقت تحرص في الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات على توضيح طرق انتشار هذه التقنيات في ما يتعلق بتاريخ الإطلاق، وسقف التغطية، والموجات الممنوحة، وجودة الخدمات، خرج باحثون أمريكيون بخبر قابلية تكنولوجيا الجيل الرابع للتعطيل بكل سهولة وبأشياء بسيطة. ويعتزم المغرب عبر هذه التكنولوجيا إلى تطوير قطاع الاتصالات، وتوفير الصبيب العالي في متناول المستخدمين بالمغرب، خاصة مع انتشار الهواتف الذكية، التي تدعم خدمة تكنولوجيا الجيل الرابع، حيث يبلغ عدد مستخدمي هذه الهواتف إلى 600 ألف، حسب دراسة للمندوبية السامية للتخطيط.
وتأتي الدراسة التي أشرف عليه أساتذة جامعيون في جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا، في وقت تتسابق فيه شراكات الاتصالات عبر العالم لتسويق خدمات الجيل الرابع، والتسابق نحو إظهار مميزات هذه التكنولوجيا.
ويفيد الباحثون بأن جهاز راديو بسيط، يمكن أن يشوش على فضاء جغرافي كبير، قد يصل إلى حجم مدينة بكاملها.
هذا ويضيف الباحثون أن شبكات الجيل الرابع، حساسة جدا، وهي أكثر تعرضا للمشاكل والتوقفات عكس شبكات الجيل الثالث والثاني.
الباحثون الأمريكيون، وضعوا أصابعهم على موطن الخلل في شبكات الجيل الرابع، وعرضوها على 


يستعد المغرب لإطلاق خدمات الجيل الرابع 4G، نهاية سنة 2013، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن تقول العرب قديما.
ففي وقت تحرص في الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات على توضيح طرق انتشار هذه التقنيات في ما يتعلق 

الإدارة 

الوطنية للتواصل و المعلومات.
فالشبكات اللاسلكية ضعيف جدا نظرا للوصلة الثابتة بين مختلف الأجهزة ونقطة البث، و أن كل الترددات يمكن اعتراضها أو التشويش عليها إذا قام أحد بالبث بنفس التردد و بقدرة عالية، أي أن الدول النامية والحديثة في إدخال هذه التكنولوجيا ستعاني من كثرة التوقفات.
ويعتبر المغرب خارج الدول المتوفر على شبكات الجيل الرابع في العالم، حيث تغطي هذه الشبكات حوالي 94 دولة، ويستخدمها أزيد من 500 مليون شخص عبر العالم، أغلبهم في الدول المتقدمة.
يشار إلى أن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ANRT، تعتزم فتح طلب عروض لمنح رخص خدمات الجيل الرابع 4G، قبل نهاية السنة الجارية.
وكشف مصدر وثيق الإطلاع لبيان اليوم، أن المغرب سيفسح المجال لشركات دولية، وبالتالي دخول فاعل اتصالاتي رابع، لتسويق خدماته في ما يتعلق ب 4G، خاصة إحدى الشركات الرائدة عالميا في هذه التكنولوجيا.
وأضاف المصدر أن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات تعتزم منح رخص خدمات الجيل الرابع، بداية سنة 2013، على أن يسمح بتسويقها نهاية نفس السنة على أبعد تقدير.
وحسب نفس المصدر، فإن الوكالة ستحرص، خلال الأشهر القليلة المقبلة، على توضيح طرق انتشار تقنيات 4G في ما يتعلق بسقف التغطية، والموجات الممنوحة، وجودة الخدمات، والشركات المستفيدة من تسويق هذه الخدمات.
وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، قد حسمت قبل أيام، في مسألة الترخيص لخدمات تكنولوجيا الجيل الرابع 4G، وصادقت على منح رخص الهاتف المحمول من الجيل الرابع بالإضافة إلى خدمات أخرى.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

هناك تعليق واحد:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

إعلان أول الموضوع

إعلان تحت صورة الموضوع

إعلان وسط الموضوع


إعلان آخر الموضوع

التعليقات

تعليقات الموقع